شات جوجل, شات كوكل, دردشه جوجل, شات قوقل, شات جوجل, دردشه جوجل, شات جوجل, شاتشات جوجل, شات كوكل,

شات جوجل, شات كوكل, دردشه جوجل, شات قوقل, شات جوجل, دردشه جوجل, شات جوجل, شاتشات جوجل, شات كوكل, دردشه جوجل, شات قوقل, شات جوجل, دردشه جوجل, شات جوجل, شات, شات جوجل, شات كوكل, دردشه جوجل, شات قوقل, شات جوجل, دردشه جوجل, شات جوجل, شات, شات جوجل, شات كوكل,
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخوللدخول شات اضغط هنالدخول الشات اضغط هنالدخول الشات اضغط هنالدخول الشات اضغط هنا

شاطر
 

 تفسير الاستعاذة : مصادر دخول الشيطان للإنسان المصدر الأول النظر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 216
تاريخ التسجيل : 05/11/2013

تفسير الاستعاذة : مصادر دخول الشيطان للإنسان المصدر الأول النظر Empty
مُساهمةموضوع: تفسير الاستعاذة : مصادر دخول الشيطان للإنسان المصدر الأول النظر   تفسير الاستعاذة : مصادر دخول الشيطان للإنسان المصدر الأول النظر I_icon_minitimeالجمعة نوفمبر 08, 2013 10:56 am

بسم الله الرحمن الرحيم
كان حديثنا قد توقف عند تلك الأبواب وتلك المنافذ والتي من خلالها يتسلل الشيطان إلى ابن آدم فيوقعه في الزلة وفي المعصية
ومصادر وقوع ابن آدم في الذنوب عن طريق الشيطان أربعة مصادر كما قلنا :
المصدر الأول :
من العين
المصدر الثاني :
من اللسان
المصدر الثالث :
من القلب
المصدر الرابع :
من القدم
فالنظرة واللفظة والخطرة والخطوة هي الأبواب التي يدخل الشيطان إلى ابن آدم عن طريقها فيجذبه ويسحبه إلى الذنب وإلى المعصية
وقد جمع الله هذه الأبواب الأربعة في آيتين من كتابه جل وعلا
فقال جل وعلا مبينا أثر الخطوة واللفظة
أثر المشي وأثر اللسان :
{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً }الفرقان63
وأما المصدران الأخريان اللذان هما :
الفؤاد والعين :
فقد قال تعالى :
(({يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ }غافر19
ولنتحدث في هذه الليلة :
عن غض البصر
عن المصدر الأول الذي من خلاله يأتي الشيطان إلى ابن آدم فيوقعه في معصية الله
لاشك أن إطلاق البصر من أخطر هذه المصادر
وإطلاق البصر وترك العنان له وسيلة ورائد وسبيل إلى الوقوع في الزنى
ومن ثم قال تعالى :
(({وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى ))
لميقل : لا تزنوا
قال : ((وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى ))
فالنهي هنا منصب على القرب أي قرب الزنى لا الزنى ذاته فهو نهي منه جل وعلا لابن آدم أن يقرب الزنى
ومن مقدمات الزنى :
النظر
ولذا :
قال تعالى :
{وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً } الإسراء32
وتأمل قول الله :
(({قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ))
أيهما المقدم :
غض البصر أم تحصين الفرج ؟
((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ))9
فقدم هنا إغضاض البصر على إحصان الفرج
لم ؟
لأن إغضاض البصر سبيل إلى حفظ الفرج
وعدم إغضاض البصر سبيل إلى عدم إحصان الفرج
ولذا :
قال عليه الصلاة والسلام – لما سئل سأله جرير بن عبد الله عن نظر الفجاءة فقال عليه الصلاة والسلام (( اصرف بصرك ))
لماذا قال اصرف بصرك ؟
لأن الإنسان أول ما ينظر إلى امرأة مثلا ويدخل في هذا كما قال العلماء : النظر إلى المُرْدان
حتى قال بعضهم : إن المردان بمنزلة النساء
فلا يجوز الإنسان أن يمعن النظر في الشاب الأمرد
فحكمه كحكم المرأة سواء
بل قال بعض السلف : أرى مع كل امرأة شيطانا وأرى مع كل أمرد شياطين
فقالعليه الصلاة والسلام :
( اصرف بصرك ))
لأن الإنسان إذا وقعت عينه على امرأة إذا بهذه النظرة تعتمل في القلب فيأتي الشيطان ويُعْمل هذه النظرة في القلب ويفعلها
حتى يجر ابن آدم إلى أن يقع في النظرة التي تليها
ولهذا :
من صرف بصره من أول وهلة
الإنسان قد تقع عينه على امرأة فجأة
فإذا صرف بصره أورثه الله نورا في قلبه
ولهذا بعض الناس إذا رأى امرأة استمر في النظر إليها
إذا سألته لماذا تمعن النظر لماذا تسترسل في النظر إليها ؟
قال : لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال كما جاء في المسند :
قال : (( يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإنما لك الأولى وليست لك الثانية ))
فهو يقول : أنا لم أنظر إلى هذه المرأة مرة ثانية وإنما هذا امتداد للنظرة الأولى
وهذا يدل على جهل هذا الرجل
بلهذا الحديث مفسر بحديث جرير لما قال عليه الصلاة والسلام : (( اصرف بصرك ))
ثم إن النظر في قوله تعالى : (({قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ ))
لميقل : قل للناس وإنما قال : (({قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ ))
من مقتضى الإيمان
من دواعي الإيمان
من دواعي الطاعة :
أن لا تنظر إلى ما حرم الله
فهذا النظر المحرم ينقص ويخل بهذا الإيمان
فإذا كنت مؤمنا تمام الإيمان فلا تنظر إلى ما حرم الله
ثم إذا تأملنا مرة أخرى في هذه الآية وجدنا أن التعبير يختلف في غض البصر وفي حفظ الفرض :
((قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ))
أتى بمن التبعيضية
قال : ((وَيَحْفَظُوا )) من فروجهم ؟
لا : ((وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ))
هذا يدل والله أعلم على ان إحصان الفرج واجب على الجميع الرجل والمرأة إلا الزوجين
لكن بالنسبة لإغضاض البصر للرجل أن ينظر إلى محارمه
أما غير محارمه فلا يجوز
ومن هنا جاء التعبير بقوله تعالى :
(( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ ))
ثم إذا كان النظر إلى المحارم جائزا فهو مشروط بشرط كما قال شيخ الإسلام :
ألا يكون هذا النظر إلى المرأة التي هي محرم لك ألايكون بشهوة
لأن البعض من الناس – نسأل الله العافية ونسأل الله أن يصلح فساد القلوب – قد ينظر إلى أخته أو إلى عمته أو إلى خالته أو امرأة تحرم عليه من جهة النسب أو من جهة المصاهرة أو من جهة الرضاع قد ينظر إليها نظر شهوة
فلا يجوز هذا
ثم إن النظر إلى المرأة التي هي محْرم لك لا يجوز إلا بما جرت به العادة
فلا يجوز للمرأة أن تكشف ما لم تجر به العادة أن يكشف عند المحارم :
الوجه
الكفين
القدمين
أما إبداء الصدر إبداء الثديين إبداء الساقين إبداء شيء من الفخذين
هذا لا يجوز لا عند المحارم ولا غيرالمحارم
إنما يجوز هذا للزوج
وإنما للمرأة أن تكشف ما جرت العادة السليمة
أي عادة :
لأن بعض المجتمعات فيها أن المرأة تخرج حتى عند غير المحارم وساقها مكشوف
ووجهها مكشوف أو صدرها مكشوف
وإنما العادة السليمة الموافقة للشرع :
فيجوز للمرأة أن تكشف ما جرت به العادة بكشفه
مثل :
الوجه
الكفين
القدمين
هذا عند المحارم
أما عند غير المحارم فلا يجوز للمرأة أن تبدي شيئا من جمالها ومن جسمها
فقال تعالى : (( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ ))
إذاً :
من أراد التزكية
من أراد الخير
من أراد التقى
النقاء
فعليه أن يغض بصره
ولهذا قال ابن القيم رحمه الله قال : " إن النظرة تولد خطرة "
إذا نظر إلى امرأة ولدت هذه النظرة خواطر في قلبه
" فإن استرسل تولدت هذه الخطرة إلى فكرة "
جعل يفكر في هذه المرأة
فإذا فكر تولدت هذه الفكرة شهوة
وولدت الشهوة إرادة
وولدت الإرادة عزيمة
وولدت العزيمة فعلا
إذاً :
النظرة
يتلوها :
خطرة
ويتلو الخطرة :
فكرة
ويتلو الفكرة :
شهوة
ويتلو الشهوة :
إرادة
ويتلو الإرادة :
عزيمة
ويتلو العزيمة :
فعل
فهذه مخاطر النظر
والنبي عليه الصلاة والسلام أخبر : " أن المرأة إذا خرجت استشرفها الشيطان "
جملها
حسنها ـــــــ للرائي
ولذا :بعض السلف وهو عمرو بن مرة قال :/ : " نظرت إلى امرأة فأخذ الله بصري فأرجو أن يكون هذا الأخذ هو جزائي يوم القيامة "
ابن مسعود رضي الله عنه لما رأى رجلا – وهذا يدل على خطر إطلاق النظر – لما رأى رجلا ينظر إلى امرأة قال : " والله لئن تفقأ عينك خير لك من أن تنظر إلى ما حرم الله "
لماذا ؟
لأن فقأ العين زوال العين
ذهاب العين
إنما هو في هذه الدنيا
إنما العقاب الأليم العذاب الشديد إنما هو هناك يوم الحساب يوم الجزاء
فما ظنكم بمن يطلق بصره في الشاشات ينظر إلى ما حرم الله
ينظر إلى تلك النساء العاريات
كم تعقب تلك النظرات من حسرات وآلام
ولذلك قال بعض الشعراء :
كل الحوادث مبدؤها من النظر
منشأ الحوادث
منشأ الأخطار إنما هو من النظر
كل الحوادث مبدؤها من النظرِ
ومعظم النار من مستصغر الشرر
والمرء ما دام ذا عين يقلبها
في أعين الغير موقوف على الخطرِ
كم نظرة فعلت في قلب صاحبها
فعل السهام بلا قوس ولا وتر
يسر ناظره ما ضر خاطره
لا مرحبا بسرور عاد بالضرر
هذا ما يعقبه النظر المحرم
يعقب الحسرات
الزفرات
ولذلك :
قالبعض السلف : والله إن غض البصر أيسر وأهون من الآلام التي تعقب إطلاق النظر
النبي عليه الصلاة والسلام من يوجه ؟
خيرة الخلق
يوجه الصحابة
قال عليه الصلاة والسلام كما في صحيح مسلم : (( إياكم والجلوس في الطرقات ))
قالوا : يا رسول الله ما لنا بد
نريد أن نجلس
فقال عليه الصلاة والسلام : (( إن أبيتم إ لا الجلوس فأعطوا الطريق حقه
قالوا :يا رسول الله وما حق الطريق ؟
قال :غض البصر كف الأذى رد السلام
هذا وهم جالسون
والخطاب لمن ؟
لصحابة النبي عليه الصلاة والسلام
فأمرهم عليه الصلاة والسلام أن يغضوا أبصارهم
فما بالكم بأولئك الشباب الذين لا يجلسون فقط في هذه الأماكن وفي هذه الطرق ، ينظرون إلى ما حرم الله حينما تعبر البنات والنساء
بل يتجاوزون ذلك فإذا بهم يذهبون بسيارتهم عند مدارس البنات وفي الأسواق يعاكسون البنات
ولاشك :أن ما يجري الآن من تضييق على بنات المسلمين في المدارس ، لا أقول كل البنات وما يجري أيضا في الأسواق من تضييق الشباب على نساء المسلمين وعلى بناتهم ومن تتبعهم لمثل هذه المجمعات
إنما هذا ناتج بنسبة كبيرة من بناتنا من نسائنا
والله لو أن المرأة خرجت من بيتها للضرورة فقط وإذا خرجت تكون متسترة متحشمة غير متبرجة غير متعطرة غير منتقبة غير متخصرة بعباءة ما اعتدى عليها أحد
إذا رأوا هذه البنت في أحسن صورة وفي أحسن لباس و يشمون منها أحسن العطور
بل إن البعض من البنات – نسأل الله العافية – قد تسترسل مع هؤلاء الشباب
وهذاالكلام إنما أوجهه إلى النساء أولا اللاتي يحضرن إلى هذه الصلاة
وكذلك أنتم أيها الآباء
والله إن من يترك ابنته تهيم كيفما تشاء وتذهب حيثما تشاء سيندم أعظم الندم
لأن المرأة من أخطر الأسلحة والوسائل التي يتصيد بها الشيطان البشر
ولذا قال عليه الصلاة والسلام :
(( إن المرأة تقبل في صورة شيطان وتدبر في صورة شيطان ))
والله لما ذكر متع الدنيا أول ما ذكر من الشهوات النساء :
((زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ ))
أولما ذكر : ((مِنَ النِّسَاء ))
فالواجب علينا :
أن نقوم على تربية هؤلاء البنات
وأن نتابع نساءنا أين يذهبن ؟ وإلى أين يخرجن ؟
وإلا والله إن هناك لقصصا وأحداثا يندى لها الجبين
يذكر لنا أعضاء الهيئات من القصص ما يندى له الجبين ما يتألم به القلب
إذا بالأب يهاتف عبر الجوال أو عبر الهاتف الثابت نريدك لأمر ما
فإذا جاء وجد ابنته مع شاب
هذه من أعظم المصائب
نحن لا نفكر إلا إذا وقعت المصيبة
فالواجب علينا :
أن نحافظ على بناتنا وعلى نسائنا
وإلا المرأة من أخطر وأفتك الأسلحة التي تجر المصائب على المجتمع
على الأسرة
على نفسها هي
وكم من أب أصيب بمرض الجلطة مات بسكتة قلبية جراء مصادمته بخبر أن ابنته مع شاب أو مع بعض الشباب
فحذار حذار من أن نتهاون في هذا الأمر
فإطلاق البصر من أعظم المصادر التي يتسلل منها الشيطان إلى ابن آدم
وللسلف رحمهم الله أقوال في خطورة إطلاق البصر
وفي فضل إغضاض البصر وتحدث ابن القيم بإسهاب عن هذا الموضوع
وذكر أنه في المقابل إذا غض البصر جنى المسلم فوائد جمة
ذكر رحمه الله عشر فوائد إذا غضَّ الإنسان بصره
وذكر بعض الأقوال للسلف في غض البصر وفي فوائد غض البصر
ولعل هذا الأمر أن يكون محل حديثنا في الدرس القادم إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://12-ollchatgilrsss.forumegypt.net
 
تفسير الاستعاذة : مصادر دخول الشيطان للإنسان المصدر الأول النظر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات جوجل, شات كوكل, دردشه جوجل, شات قوقل, شات جوجل, دردشه جوجل, شات جوجل, شاتشات جوجل, شات كوكل, :: الفئة الأولى :: قسـٍِسم الاسـلامى-
انتقل الى: